برزة الشحوح - Barzat alshohooh

برزة الشحوح - Barzat alshohooh (https://www.alshohooh.ws/vb/index.php)
-   برزة الدراسات العلميه والفتاوي (https://www.alshohooh.ws/vb/forumdisplay.php?f=60)
-   -   كيف الجمع بين (فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره) و (فمن شاء فليؤمن) (https://www.alshohooh.ws/vb/showthread.php?t=95590)

أم الخير 01-05-2011 07:29 PM

كيف الجمع بين (فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره) و (فمن شاء فليؤمن)
 


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


وسئل فضيلته : عن الجمع بين قول الله تعالى : { فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ } وقوله : { فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ } .


فأجاب قائلًا :
الجمع بينهما أن الله تعالى يخبر في بعض الآيات بأن الأمر بيده ويخبر في بعض الآيات أن الأمر راجع إلى المكلف ، والجمع بين هذه النصوص أن يقال: إن للمكلف إرادة واختيارًا وقدرة ، وإن خالق هذه الإرادة والاختيار والقدرة هو الله - عز وجل - فلا يكون للمخلوق إرادة إلا بمشيئة الله - عز وجل - وقد قال الله - تعالى - مبينًا الجمع بين هذه النصوص : { لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ . وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ } ولكن متى يشاء الله - تعالى - أن يهدي الإنسان أو أن يضله؟
هذا هو ما جاء في قوله تعالى: { فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى } { فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى } { وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى فسنيسره للعسرى } واقرأ قوله : - تعالى - : { فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ } تجد أن سبب ضلال العبد من نفسه فهو السبب ، والله -تعالى - يخلق عند ذلك فيه إرادة للسوء لأنه هو يريد السوء ، وأما من أراد الخير وسعى في الخير وحرص عليه فإن الله - تعالى -ييسره لليسرى ، ولما « حدث النبي ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، أصحابه : بأنه ما من أحد إلا وقد كتب مقعده من الجنة ومقعدة من النار قالوا يا رسول الله أفلا نتكل على الكتاب وندع العمل؟
قال: "لا ، اعملوا فكل ميسر لما خلق له" ثم قرأ هذه الآية { فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى } إلخ » .


واعلم يا أخي أنه لا يمكن أن يوجد في كلام الله أو فيما صح عن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، تناقض أبدًا ، فإذا قرأت نصين ظاهرهما التناقض فأعد النظر مرة أخرى ، فسيتبين لك الأمر ، فإن لم تعلم فالواجب عليك التوقف وأن تكل الأمر إلى عالمه والله بكل شيء عليم.


مجموع فتاوى ورسائل العثيمين المجلد الحادي عشر/ القضاء والقدر/ الفتوى (202)




الصاعقه 14-06-2012 03:31 PM

تشكرين خيتوو على الفتاوي

وجزيت خيراً


الساعة الآن 05:18 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11 - Copyright ©2002 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
لا تتحمل برزة الشحوح أي مسئولية حول المواضيع المنشورة لأنها تعبر عن رأي كاتبها