عرض مشاركة واحدة
قديم 27-12-2009, 05:04 AM   المشاركة رقم : 3
 
الصورة الرمزية غيـث

غيـث

๑ . . شخصية هامه . . ๑

غيـث غير متواجد حالياً







غيـث نشيط ومثاليغيـث نشيط ومثاليغيـث نشيط ومثاليغيـث نشيط ومثاليغيـث نشيط ومثاليغيـث نشيط ومثاليغيـث نشيط ومثاليغيـث نشيط ومثاليغيـث نشيط ومثاليغيـث نشيط ومثاليغيـث نشيط ومثالي


افتراضي رد: دورة أساسيات التصوير..




بسم الله الرحمن الرحيم..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
المرحلة الأولى..
1- المقدمة..
تفتح الكاميرا مجالا واسعا لإستنطاق جميع مشاهد الحياة وإستخلاص مافيها من دروس ومعان وعبر إيمانية أو فطرية أو أي مغزى إيجابي يلتقي مع حقائق الإيمان،،ونحن هنا لانتكلم عن تصوير الإنسان أو ذوات الأرواح فقط ولكن أيضا الحجر والأدوات والجوامد فقد تكون قيمتها في أنها حقيقة ليست من تلاعب يد الفنان وتغريرات الألون مثل باب عتيق قد تكسرت ألواحه يشكو آثار السنين وقفل قديم ماعادت به طاقة لحراسة ومنع قد استنزف الصدأ قوته أو أقواس رواق طويل في تتاليها أو نبتة طرية العود قد شقت البذرة وخرجت معانقة روعة حياة فطرها الخالق سبحانه وتعالى تكسوها قطرات رائقة من الندى..
وتلعب براعة المصور في إختيار الزاوية التي يلتقط منها المشهد ودرجة الظل وتوزيع الإضاءة والأشخاص والأشكال في مساحة العمل دورا بارزا للخروج بعمل ينال رضى المتلقي..
وقد أصبح التصوير في وقتنا الراهن فن قائم بذاته له قوانينه ومقاييسه الخاصة وذلك بعد التطور المذهل الذي شهده سوق التصوير في السنوات الخمس الأخيرة ..والثورة الرقمية التي جعلت ممكنا ماكنا نظن قبل وقت قصير أنه من المستحيلات وذلك بفضل من الله..
أخيرا نقول :-
إن تعلم التصوير بحد ذاته أمر سهل وإنتاج صورة جميلة فنيا أصبح شيئا يسيرا ومنتشرا من حولنا، لكن ماينقصنا هو ذلك الفن الذي يربط التصوير بقيمنا الإسلامية السامية مكونا لنا صورا ترسخ في النفوس معاني تعجز الأحرف والكلمات عن الإتيان بها وبيانها..
فالكاميرا سلاح ذو حدين مثلها مثل الكثير من إنتاج الثورة الرقمية التي أنعم الله بها علينا..
إن استخدمتها في تصوير الخلاعة والقيم الفاسدة أثمت وخسرت..
وإن استخدمتها في الخير وإبراز عظمة خلق الله ومعاني الخير أجرت وربحت وكنت مثالا للمصور المسلم..
فالخيار بين يديك.. والنتائج أمام عينك.. ولك أن تسلك الطريق الذي تشاء..


أخوكم غيث..






حيثما زرعك الله..أزهر