ذكرى تآسيس برزة الشحوح
  • 0يوم
  • 00ساعة
  • 00دقيقه
  • 00ثانية


العودة   برزة الشحوح - Barzat alshohooh > الْبَرْزَات التَّعْلِيمِيَّة > برزة الدراسات العلميه والبحوث > برزة الأبحاث والدراسات الخاصه بالقرأن الكريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-07-2011, 04:18 PM   المشاركة رقم : 1
 
الصورة الرمزية شبيه الريح

شبيه الريح

๑ . . عضو ملكي . . ๑

شبيه الريح غير متواجد حالياً









شبيه الريح نشيط ومثاليشبيه الريح نشيط ومثاليشبيه الريح نشيط ومثاليشبيه الريح نشيط ومثاليشبيه الريح نشيط ومثاليشبيه الريح نشيط ومثاليشبيه الريح نشيط ومثاليشبيه الريح نشيط ومثاليشبيه الريح نشيط ومثاليشبيه الريح نشيط ومثاليشبيه الريح نشيط ومثالي

إبتســــــم !

افتراضي عباس عبد النور:محنته مع القرآن أم مع عقله؟



.
.

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

الدكتور عباس عبد النور و كتابه المزعوم " محنتي مع القرآن " الذي أخذ على عاتقه - كما يدعي - في كشف
حقيقة القرآن الكريم و أنه مجرد إبداع "إنساني" بعيد كل البعد عن كونه كلام الله !!

الرد على عباس عبد النور جاء عن طريق د. إبراهيم عوض :

http://www.moheet.com/show_files.aspx?fid=304429


يذكر أن الكتاب الصادر سنة 2004 أخذ حيذ واسع و ضجة في الشارع المصري بعد أن أصبح حجة لدى الأقباط
والغير مسلمين في بطلان الدين الإسلامي ..




عباس عبد النور من مواليد دمنهور، سني المذهب .. فقيه .. قضى ستين عاما من عمره مسلما تقيا، وإمام مسجد، وخطيبا رائعا، وكاتبا وشاعرا
ومفسرا للقرآن الكريم، ثم نشر كتابه ( محنتي مع القرآن ) وكفر عندما بلغ الثمانين من عمره ..

كتابه هو أخطر كتب الإلحاد مما إستوجب التوضيح و كشف حقيقة إدعاءات الكاتب و أن كل ما جاء به غير سليم
ليبقى " القرآن " معجزة عجز البشر عن الإتيان بمثيله ..


شبيه.






التغيير سنة الحياة

رد مع اقتباس
قديم 23-07-2011, 05:01 PM   المشاركة رقم : 2
 
الصورة الرمزية أم الخير

أم الخير

๑ . . عضو إمبراطوري . . ๑

أم الخير غير متواجد حالياً








أم الخير نشيط ومثاليأم الخير نشيط ومثاليأم الخير نشيط ومثاليأم الخير نشيط ومثاليأم الخير نشيط ومثاليأم الخير نشيط ومثاليأم الخير نشيط ومثاليأم الخير نشيط ومثاليأم الخير نشيط ومثاليأم الخير نشيط ومثاليأم الخير نشيط ومثالي

ما ندمت على سكوتي مــرة ولكن ندمت على الكلام مرارا

افتراضي

شكراً لك أخي
القرآن كلام الله ، و ليس مخلوق
وإليك كلام عبد العزيز بن باز رحمه الله


من المعلوم عند أهل السنة أن القرآن كلام الله، منزل غير مخلوق، منه بدأ وإليه يعود، ولكن هذه الحروف التي كتب بها القرآن هل هي غير مخلوقة أم أنها حروف عربية، أي: هل كان القرآن مكتوب في اللوح المحفوظ بهذه الحروف، أم أن هذه الحروف وجدت مع العرب، أرجو بيان مذهب السلف فيما سبق، والرد على الإشكالات إن كان هناك إشكالات؟

هذا الكلام الذي سأل عنه السائل قد أجاب عنه أهل السنة والجماعة، وأجمعوا على أن القرآن كلام الله منزل غير مخلوق منه بدأ وإليه يعود، حروفه ومعانيه، فالقرآن هو كلام الله حروفه ومعانيه، تكلم الله به جل وعلا وسمعه جبرائيل، وبلغه محمد عليه الصلاة والسلام، فالقرآن كله حروفه ومعانيه هو كلام الله، و من قال أنه مخلوق فقد كفر عند أهل السنة والجماعة، فهو كلام الله حروفاً ومعاني، وهو موجود في اللوح المحفوظ حروفه ومعانيه، كما قال سبحانه وتعالى:بل هو قرآن مجيد في لوح محفوظ، فالقرآن كله كلام الله منزل غير مخلوق، منه بدأ وإليه يعود، بحروفه ومعانيه جميعاً، كما نص على ذلك أهل السنة والجماعة، كما نص على ذلك أبو العباس شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله في كتبه ومنها العقيدة الواسطية، فقد ذكر في عقيدة أهل السنة والجماعة، فالقرآن كلام الله حروف ومعاني جميعاً، ولا يكون كلام إلا بحروف ومعاني، الكلام حروف ومعاني، فكلام الله حروف ومعاني نزل به جبرائيل على النبي الكريم محمد عليه الصلاة والسلام، وأثبته الله في اللوح المحفوظ، كما بين في كتابه العظيم سبحانه وتعالى، ومن قال خلاف ذلك فقد قال الشر، وابتدع في الدين وخالف أهل السنة والجماعة.






إذَا مَا خَلَوتَ الدهْرَ يَومًا فَلا تَقُل ... خَلَوتُ وَلكن قُل عَليّ رَقيب
وَلا تَحْسَبَن الله يَغْفُل ساعةً ... وَلا أن مَا يَخْفى عَلَيْه يَغيب

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share
الساعة الآن 12:56 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11 - Copyright ©2002 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
لا تتحمل برزة الشحوح أي مسئولية حول المواضيع المنشورة لأنها تعبر عن رأي كاتبها