المتبقي لشهر رمضان المبارك

    • يــوم
    • ساعة
    • دقيقة
    • ثانية

العودة   برزة الشحوح - Barzat alshohooh > الْبَرْزَات الرَّئِيسِيَّة > برزة المواضيع الاسلامية > ( ارشيف ) برزة المواضيع الاسلامية


 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-09-2008, 09:30 PM   المشاركة رقم : 31
 
الصورة الرمزية الكمزاري

الكمزاري

๑ . .شخصية هامة . . ๑

الكمزاري غير متواجد حالياً









الكمزاري نشيط ومثاليالكمزاري نشيط ومثاليالكمزاري نشيط ومثاليالكمزاري نشيط ومثاليالكمزاري نشيط ومثاليالكمزاري نشيط ومثاليالكمزاري نشيط ومثاليالكمزاري نشيط ومثاليالكمزاري نشيط ومثاليالكمزاري نشيط ومثاليالكمزاري نشيط ومثالي

البرزة و الانترنت بشكل عام وضع للتعلم و المشاركة و التعارف الطيب،فخلون

افتراضي رد: حديث اليوم _متجدد طوال شهر رمضان _


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمْ

السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ

حَدِيثُ الْيَوْم / الخميس 26/9/2008

رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا

الْحَمْدُ لله الَّذِيْ بِنِعْمَتِهِ تَتِمُّ الصَّالِحَاتْ

(في العشرة الأواخر من رمضان)

الحديث الرابع: في تحري ليلة القدر.


عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجاور في العشر الأواخر من رمضان، ويقول:
"تحرّوا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان" وفي رواية: في الوتر من العشر الأواخر من رمضان"([1])

[رواه البخاري، ومسلم].

* * *



الحديث دليل على أن المسلم مأمور بتحري ليلة القدر في العشر الأواخر من هذا الشهر الكريم.
وذلك بالقيام وإحياء الليل في طاعة الله تعالى.

ومعنى: (يجاور) أي: يعتكف في المسجد. ومعنى (تحروا) أي: اطلبوا، قال في النهاية:
(أي: تعمدوا طلبها فيها. والتحري: القصد والاجتهاد في الطلب والعزم على تخصيص الشيء بالفعل والقول)([2]) أهـ.



وقد دلت الأحاديث الثابتة على أن العبد يتحرى ليلة القدر في أوتار العشر الأواخر. فإن ضعف أو عجز عن طلبها في الأوتار،
فلا تفوته ليلة القدر في أوتار السبع البواقي ليلة خمس وعشرين، وسبع وعشرين، وتسع وعشرين، وأٌقربها ليلة سبع وعشرين؛ لحديث أبيّ بن كعب رضي الله عنه أنه قال:
والله إني لأعلم أي ليلة هي؟ هي الليلة التي أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بقيامها، هي ليلة سبع وعشرين([3]).




ولا تختص ليلة القدر بليلة معينة في جميع الأعوام، بل تنتقل فتكون في عام ليلة سبع وعشرين – مثلاً – وفي آخر ليلة خمس وعشرين تبعاً لمشيئة الله تعالى وحكمته،
والأحاديث تفيد ذلك([4]). وقد روى عن أبي قلابة – رحمه الله – أنه قال:
ليلة القدر تنتقل في العشر الأواخر في وتر([5]) والله أعلم.



اللهم اجعلنا ممن صام الشهر، وأدرك ليلة القدر وفاز بالثواب الجزيل والأجر، واجعلنا من السابقين إلى الخيرات،
والآمنين في الغرفات، وارزقنا شكر نعمتك وحسن عبادتك، واغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد.



--------------------------------------------------------------------------------

([1]) أخرجه البخاري (4/259)، مسلم (1169).

([2]) النهاية لابن الأثير (1/376).

([3]) رواه مسلم (762).

([4]) انظر: المفهم للقرطبي (3/251) فتح الباري (4/265)، رسالة العراقي: (شرح الصدر بذكر ليلة القدر ص48).

([5]) أخرجه عبد الرازق (4/252)، وابن أبي شيبة (3/76) وأخرجه الترمذي (3/159) عن عبد بن حميد عن عبد الرازق.









قديم 26-09-2008, 09:34 PM   المشاركة رقم : 32
 
الصورة الرمزية الكمزاري

الكمزاري

๑ . .شخصية هامة . . ๑

الكمزاري غير متواجد حالياً









الكمزاري نشيط ومثاليالكمزاري نشيط ومثاليالكمزاري نشيط ومثاليالكمزاري نشيط ومثاليالكمزاري نشيط ومثاليالكمزاري نشيط ومثاليالكمزاري نشيط ومثاليالكمزاري نشيط ومثاليالكمزاري نشيط ومثاليالكمزاري نشيط ومثاليالكمزاري نشيط ومثالي

البرزة و الانترنت بشكل عام وضع للتعلم و المشاركة و التعارف الطيب،فخلون

افتراضي رد: حديث اليوم _متجدد طوال شهر رمضان _

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمْ

السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ

حَدِيثُ الْيَوْم / الجمعة 26/9/2008 م

رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا

الْحَمْدُ لله الَّذِيْ بِنِعْمَتِهِ تَتِمُّ الصَّالِحَاتْ

(في العشرة الأواخر من رمضان)


الحديث الثالث: في فضل ليلة القدر.

عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
"من قام ليلة القدر ايماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه".

(رواه البخاري، ومسلم)



الحديث دليل على فضل ليلة القدر وقيامها، وهي ليلة عظيمة شرفها الله تعالى، وجعلها خيراً من ألف شهر،
في بركتها وبركة العمل الصالح فيها، فهي أفضل من عبادة ألف شهر.

وهي عبارة عن ثلاث وثمانين سنة وأربعة أشهر. ومن قامها إيماناً واحتساباً غفرت ذنوبه، ونزل في هذا الفضل آيات تتلى،
قال تعالى: }إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين (3) فيها يفرق كل أمر حكيم(4){([1]).



فهي ليلة مباركة كثيرة الخير والبركة لفضلها وعظيم أجر العامل فيها.
ومن بركتها أن الله تعالى أنزل القرآن فيها، قال تعالى:
}إنا أنزلناه في ليلة القدر (1) وما أدراك ما ليلة القدر (2) ليلة القدر خير من ألف شهر (3) تنـزل الملائكة والروح
فيها بإذن ربهم من كل أمر(4) سلام هي حتى مطلع الفجر{([2
]).




قال ابن كثير رحمه الله:
وقوله: (تنـزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم) أي: يكثر تنـزل الملائكة في هذه الليلة لكثرة بركتها، والملائكة ينـزلون مع تنـزل البركة والرحمة،
كما يتنـزلون عند تلاوة القرآن، ويحيطون بحلق الذكر، ويضعون أجنحتهم لطالب العلم بصدق، تعظيماً له)([3]).



وقوله (ليلة القدر) بسكون الدال إما من الشرف والمقام، كما يقال: فلان عظيم القدر، فتكون
إضافة الليلة إليه من باب إضافة الشيء إلى صفته أي: الليلة الشريفة.
وإما من التقدير والتدبير، فتكون إضافتها إليه من باب إضافة الظرف إلى ما يحويه، أي:
الليلة التي يكون فيها تقدير ما يجري في تلك السنة، كما قال تعالى: }فيها يفرق كل أمر حكيم{([4]).



قال قتادة: يفرق فيها أمر السنة([5])، قال ابن القيم: وهذا هو الصحيح([6]) أ هـ، والظاهر أنه لا مانع من اعتبار المعنيين، والله أعلم.




وقوله: (إيماناً) أي: إيماناً بالله، وبما أعد الله تعالى من الثواب للقائمين في هذه الليلة العظيمة، ومعنى (احتساباً) أي: للأجر وطلب الثواب.





فهذه ليلة عظيمة اختارها الله تعالى لبدء تنـزيل القرآن، وعلى المسلم أن يعرف قدرها، ويحييها إيماناً وطمعاً في ثواب الله تعالى،
لعل الله عز وجل أن يغفر له ما تقدم من ذنبه. وقد حذّر النبي صلى الله عليه وسلم من الغفلة عن هذه الليلة وإهمال إحيائها
لئلا يحرم المسلم من خيرها،

فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"أتاكم رمضان شهر مبارك فرض الله عز وجل عليكم صيامه، تفتح فيه أبواب السماء، وتغلق فيه أبواب الجحيم، وتغلّ فيه مردة الشياطين، لله فيه ليلة خير من ألف شهر من حرم خيرها فقد حرم"([7]).




وعلى الإنسان أن يكثر من الدعاء في الليالي التي ترجى فيها ليلة القدر. ويدعو بما أرشد إليه النبي صلى الله عليه وسلم أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عندما قالت يا رسول الله:
أرأيت إن علمت ليلة القدر ما أقول فيها؟ قال: قولي: "اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني"([8]).



قال ابن كثير رحمه الله: (ويستحب الإكثار من الدعاء في جميع الأوقات. وفي شهر رمضان أكثر.
وفي العشر الأخير منه. ثم في أوتاره أكثر. والمستحب أن يكثر من هذا الدعاء "اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني
")([9]).




اللهم إنا نسألك العافية في الدنيا والآخرة، اللهم إنا نسألك العفو والعافية في ديننا ودنيانا، وأهلينا وأموالنا، اللهم استر عوراتنا،
وآمن روعاتنا، واحفظنا من بين أيدينا ومن خلفنا، وعن أيماننا وعن شمائلنا، ومن فوقنا، ونعوذ بعظمتك أن نغتال من تحتنا،
وصلى الله وسلم على نبينا محمد.





--------------------------------------------------------------------------------

([1]) سورة الدخان، الآية: 3، 4.

([2]) سورة القدر.

([3]) تفسير ابن كثير (8/465).

([4]) سورة الدخان، الآية: 4.

([5]) أخرجه الطبري في تفسيره (25/65) والبيهقي في "فضائل الأوقات" ص216، وإسناده صحيح.

([6]) شفاء العليل لابن القيم 42.

([7]) سبق تخريجه أول الكتاب.

([8]) رواه الترمذي (3513) وابن ماجة (3850)، وأحمد (6/171، 182، 183، 208) والنسائي في عمل اليوم والليلة. ص499، وقال الترمذي: حديث حسن صحيح.

([9]) تفسير ابن كثير (8/472).









 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 01:11 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11 - Copyright ©2002 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
لا تتحمل برزة الشحوح أي مسئولية حول المواضيع المنشورة لأنها تعبر عن رأي كاتبها