المتبقي لشهر رمضان المبارك

    • يــوم
    • ساعة
    • دقيقة
    • ثانية

العودة   برزة الشحوح - Barzat alshohooh > بَرْزَات قَبِيلَةِ الشُّحُوح > برزة قبيلة الشحوح > قسم الابحاث و التقارير ( خاصه بالقبيلة )


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-11-2011, 02:19 PM   المشاركة رقم : 1
 
الصورة الرمزية الخنبولي76

الخنبولي76

๑ . . موقوف. . ๑
الخنبولي76 غير متواجد حالياً






الخنبولي76 نشيط ومثاليالخنبولي76 نشيط ومثاليالخنبولي76 نشيط ومثاليالخنبولي76 نشيط ومثاليالخنبولي76 نشيط ومثاليالخنبولي76 نشيط ومثاليالخنبولي76 نشيط ومثاليالخنبولي76 نشيط ومثاليالخنبولي76 نشيط ومثاليالخنبولي76 نشيط ومثاليالخنبولي76 نشيط ومثالي


افتراضي روب ويسترن.. يكتب عن رؤوس الجبال


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لازال الغرب يكتوبون لنا تاريخنا و يفصلونه أكثر و نحن هنا نتناشع و نطيحن

المهم حصلت هذا التقرير بموقع انقريزي.. و ترجمته لكم ترجمه عربيه بقوقل و طبعاً الترجمة رديئة جداً لكن بحطي لكم الي بالانجليزي و ترجموه على راحتكم

by Rob Western

Geography
The Ruus al Jibal -"Heads of the Mountains" -lie east and northeast of Ras al Khaimah town, partly in UAE and partly in Oman. On the west the region is bounded by the Arabian Gulf as far north as the border village of Ash Sha'm, while on the east it stretches from Dibba north towards Limah. The north is bounded by the highest mountains and the Musandam peninsula and the south by the hills of Fujeirah and the plains around Digdaga and Khatt. The region is imprecise in its true north and south borders but coast to coast the distance is approximately 36 km maximum. Total area is about 2000 sqkm At present the southern half of this peninsula extending from the Strait of Hormuz down into the UAE is accessible without formalities from the latter country. Hence this article concentrates only on the southern Ruus al Jibal, though much of the description applies to the region as a whole.

The country is extremely mountainous, especially so on the eastern side where beaches are infrequent and cliffs drop sheer into the sea. On the west side there is an alluvial plain which gradually narrows north of Ras al Khaimah until the mountains meet the coast. There is no source of surface water and the deeply-incised wadis are all dry except during rains. The highest peaks of the Ruus al Jibal are Jebel al Harim (2087 m), Jebel bil Ays (1934 m), Jebel Qa'wah (1794 m) and Jebel Yibir (1527 m), the latter two in the south part. Much of the land is over 1000 m, dissected by huge wadi systems such as the Khabb Shamsi which once drained into the east coast at Bayah, and Al Bih which runs south and west into Ras al Khaimah.



This eastern tip of the Arabian platform is composed mainly of marine carbonate sediments laid down between the Permian and Lower Cretaceous. These sediments are now classified into various well-bedded limestones, dolomites, shales, marls, silt-stones and sandstones, with some local cherts and conglomerates. Subsequent buckling and both horizontal and vertical movements, plus severe erosion, have resulted in the spectacular landscape of today with its dramatically-twisting, sheer gorges and narrow summit plateaux. Clearly-defined stratigraphy at all angles contributes to a picture of tremendous upheaval, of a region so contorted and outwardly barren that it would seem impossible for people to live there. Everywhere is a confusion of rocks and boulders, plunging depths and soaring heights, a massive jumble of cliff and scree. The summit plateaux are windswept and frequently fogbound though rainfall is scant, arriving irregularly in winter or occasionally with the tail end of the summer monsoons from the Indian Ocean. Temperatures range between 30°C and 50°C in summer and between 18°C and 25°C in winter, lower at night. During summer humidity can be very high and the mountains are usually blanketed with a thick dust haze during this period. Average annual rainfall is in the region of 125 mm but is very variable from year to year.

People
The indigenous people of the region are the Shihuh, about whom not a great deal of research has been carried out. Their origin is still under discussion, and until a few years ago it was thought that they spoke a unique language. Indeed, for centuries it was believed by some that they were descendents of the Portuguese. However, it has now been established that the people comprise both Arab and Iranian components, and that their language is a mixture of Arabic and Farsi. According to tradition the Arab component of the Shihuh immigrated with the tribal groups under Malik bin Fahm from the Yemen in the second century A.D. Bertram Thomas* was of the opinion (1929) that Shih bin Malik bin Fahm was the Iancestor of the Shihuh but Walter Dostal (1972) prefers to see the word 'shihuh' as a term for the way of life considered typical of the region. The Arabic root SHHH means 'to be avaricious' and this may have been the traditional view of these people from the outside in the past. Salim Hamud aI-Salimi also gives weight to this theory in his work 'Madjmus al-Nasab'(1964-65), when he states: "The Shihuh descend from the Azd of Oman. They stem from Laqit b. al-Harith b. Malik b. Fahm. The people of Oman gave him the nickname 'Shahh' because of his avarice in relation to the tribute due to the Caliph Abu Bakr al-Sadiqi. This incident occured near Dibba."

There is no evidence in the Ruus al Jibal of any influence from the Umm an-Nar or Hili cultures of the third millenium B.C., nor of the later Hellenistic or Portuguese incursions. It would seem that these almost inaccessible mountain fastnesses have remained aloof from the outside world for centuries apart from local links with the ports and villages on its own coastline. It is only now, in the late twentieth century, that the region is beginning to be opened up, particularly by the Oman Government acting through the Musandam Development Company.

During the eighteenth and nineteenth centuries the area was disputed by both Muscat and the Oasimi factions in Sharjah and Ras al Khaimah. The Sheikh of Sharjah blockaded the whole peninsula in 1839 but to no avail, and a land expedition to subdue the Shihuh in 1855 failed to penetrate the defiles between Ras al Khaimah and Dibba. Gradually the Muscat faction won the support of the British Bombay Government and, since the Shihuh had always been opposed to Oasimi politics, that section of the Ruus al Jibal that lay north of a line from Dibba to Ash Sha'm became de facto part of Oman.

At the end of the nineteenth century the Shihuh population was estimated at 21,500, of whom 7,000 lived in the interior. In his Gazetteer, published between 1908 and 1915, Lorimer writes that "The Shihuh of the interior are described as Bedouins, but some of them have houses of loose stones. Their chief wealth appears to consist of goats, of which they own large numbers, but they are said to grow the greater quantity of the grain which they require." Lorimer's figures are almost certainly exaggerated and many may have been counted twice as there was regular seasonal movements to and from the interior. The present population is not known precisely, but that of the interior must be less now that many people have recently been moved to the larger coastal villages with their better amenities, including schools, shops, electricity and water. During the cooler winter months extended families still transfer to the tiny terraced plateaux to prepare fields in case of rain. In the summer these hill settlements are mostly closed up and the groups move back to quarters on the coast. These summer settlements have traditionally comprised barasti huts on the fringes of date gardens which the Shihuh own. At one time they participated as labourers in the pearling boats off the Ras al Khaimah coast, and a few still engage in summer fishing. The lack of water, which rapidly percolates through the limestone rock, meant in the past that nobody could live on the mountains throughout the year. Nowadays, aluminium or galvanized tin water tanks are placed at points adjacent to hamlets on the track from Bayah to Khasab and replenished regularly by road tanker. This means that some people can now remain in their mountain homes over the summer. Even so, many of the upper farms have an abandoned air and in some the walls and buildings are not being repaired. Some of the coastal villages contain permanent members of the tribe; indeed, Ash Sha'm was once 100% Shihuh.

The Economy
The economy of this region of few resources was until the present one of subsistence agriculture, based on goat breeding and wheat and barley as the staple crops. Date cultivation and some fishing is carried out on the coast. A very few date palms exist on the mountain farms but are apparently no longer tended. Both wild and cultivated fig trees are present, and there is a species of natural bush which provides edible nuts. There is no tradition of metal-working or pottery-making; tools, storage vessels and household utensils are all imported from the coast. Some weaving and leather-work is carried on. There is a very close kinship among the people and marriage within the tribe is obligatory, with cousin-marriage a standard feature.

The term 'bulaidah' refers to the mountain hamlet unit of one extended family. Within the area of Al Agebat, for example, on the plateaux near Jebel Qa'wah, are several isolated farms, each with a centralised collection of single storey square or rectangular huts. These buildings are of drystone construction with an outer layer of mud or mortar, and earthen roofs over a framework of wooden beams and twigs. Some of these structures are substantial, with huge corner stones, and most have window openings and wooden doors. Solid buildings were necessary to protect the interiors both from the climate and possible goat incursions during the summer when the tenants were absant. Very occasionally a building may have a small square tower at one end. Doors are now bolted and padlocked during the summer, but whether this has always been the custom is not known.

Among these buildings, the living quarters, is one or more storage huts, often a corral for goats made of stones and thornbushes, and a lined cistern. This may be a natural cleft in the rocks, cemented at the ends, or an enlarged hole in the ground, sealed with rough cement.

Some of the tiny, irregular terraced fields are always in close proximity to these central buildings. Fields are demarcated by substantial walls. Earth was, and in some places still is, brought in from surrounding parts of the mountains, and flooding after rains effectively levels the fields and builds up the soil depth with silt. These fields have a tiered, rounded effect reminiscent of small-scale hill paddies in Asia. From the surrounding slopes narrow channels lined with natural stones and rocks are gouged out to guide rain water along to the cisterns and fields. Usually there are field systems further away too, some of which involve a trek of up to three kilometres. larger fields may measure up to 20 by 50 metres, but generally they are smaller and narrower. At one hamlet on the northerly slope of Jebel Qa'wah, a large hillock of red earth has been systematically dug into by hand to provide soil for nearby terraces that perch on the shoulder of a 1000 foot gorge.

Above the farms and field systems groups of pillar-like rocks were once erected. The most likely explanation is that they acted as a guide in fogs or storms. Tracks, some of them trodden perhaps for centuries by man and goat, zigzag to the heights and crisscross the plateaux, but they are sometimes difficult to distinguish on the stony terrain.

Culture
Dostal's research showed that the communities in the Ruus al Jibal were mutually-supporting, and any excess produce would be shared with neighbours first. Only afterwards would further excess, usually only goats and dates, be sold on the open market. Land for cultivation has always been at a premium in the mountains and is usually never sold to outsiders; hence the importance of inter-marriage, so that farms and fields can remain within the ownership of the clan. This communal independence earned the Shihuh a reputation for being hostile to all outsiders, Arab and non-Arab alike, which has only recently been overcome. The apocryphal story of tribesmen shooting up the new Ras al Khaimah cement factory because of their annoyance at cement dust spoiling their mountain crops is not so far off the mark. In 1930 a Shihuh leader, Muhammad bin Sulaiman, wrote to the British agent: ". . . we tell you to be careful, you and the English. And, Sheikh Hasan and all his subjects, we have nothing to do with you and do not trespass on our precincts and properties and the place in which your desire lies is our property and precinct and whoever of you trespasses in that quarter not one of you will return by God and by the Lord's glory and by the right of the Proud. We will declare Jahad and kill whosoever arrives in our quarter and will allow no one of them to return. There is no Governor to govern us and we are independent by ourselves and we do not recognise Sheikh nor Governor nor Sultan . . . That is what we have told you, we drink the blood and do not care. We request that you fend off this matter and do not interfere in our precincts and property. Your despotism be upon yourselves and your danger be upon yourselves. Do not blame us and salaams." (Indian Office Records). A year later Bertram Thomas summed up this hostility when he wrote: "The Shihuh habitat is so forbidding, that no European has ever dared to penetrate it at all." Things have since changed. Since the graded track was completed in 1981, the mountains have seen a steadily increasing trickle of sightseers and campers. Most have kept only to the track, but a few explore side wadis, and the attitude of the Shihuh is outwardly friendly but wary. Some areas are still so isolated that contact with the non-Arab outsider is minimal for a few families. Foreigners are quickly warned off if they show too much interest in the new water tanks.

There are no mosques as such in the upper mountains but as devout Muslims the Shihuh have areas set aside for prayers in each hamlet. In the past they were superstitious and also worshipped at various small shrines, particularly in times of epidemic. Graveyards are located both within the hamlet precincts and further out on the open slopes. A typical grave is outlined by sizeable stones and larger upright slabs at either end. The inside is raised with earth and gravel.

Rock Art
Rock art is an established feature of several parts of Oman, and has been ********ed in the northerly parts of the Ruus al Jibal at Qabal and Wadi Qidah, as well as at Ash Sha'm in Ras al Khaimah. A thorough examination of the Wadis Al Bih and Khabb Shamsi could prove very interesting; cursory checks of likely overhangs and caves by members of the ENHG have so far revealed nothing. In 1980 a number of rock etchings were reported on the vertical face of a 4 metre high block of stone at the side of Wadi Kubh, between Idhn and Dibba, further south. One drawing, of a camel apparently with a back pack, measured 39 by 25 cms. However, in the mountain hamlets etchings on grave stones and other slobs are not uncommon. Camels ond men riding them are popular motifs; some of the animals are not humped and may represent donkeys. The riders are usually depicted holding a rein attached to the camel's neck. Occasionally people are drawn in stick-like form with outstretched arms and legs. Less common are trees, particularly stylised date palms. One slab at Al Agebat shows a broad U-shaped piece of jewellery reminiscent of the heavy items worn across the chest that can be seen in local gold souks today. Lines, perhaps representing strings of beads, run down from a horizontal bar that links the two ends of the U. Other drawings are crudely-etched and frequently unidentifiable, as if they are practice attempts.

None of the drawings is large. Slabs rarely measure more than approximately 50 by 40 cms, and the etchings usually leave a fair margin. The technique is restricted to pecking with a hard stone, presumably pointed, on the darkly-patinated rock surface, crushing the surface at the point of impact and leaving a thickly dotted outline. Arms and legs are up to two inches thick and the interior of an outline, such as a stylised triangular camel hump, is invariably heavily-stippled. There is no attempt to produce clearcut straight lines with any aid. The pictogram is produced from start Ito finish with one or more hammer stones, and there is as yet no evidence for any carving.

Research on other sites in Oman has not yet defined a chronology for this art form. In Wadi Sahtan on Jebel Akhdar there are pictures of vehicles with driver and steering wheel which must of course be very recent. In the Ruus al Jibal the slab drawings are certainly closely associated with the mountain settlements, but their age is unknown at present.



Vegetation
As far as I am aware no proper survey of the vegetation of the Ruus al Jibal has ever been undertaken. Floras have been published for other parts of Oman and of course these include species also found in the far north. Appendix II of the Scientific Results of the Royal Geographical Society Musandam expedition of 1971-72 contains two lists of plants collected by P.F.S.Cornelius and identified by Miss D. Hillcoat at the British Museum (Natural History). The specimens were collected between November and January, which is early in the growing season, and the appendix acknowledges the fact that the lists are by no means complete.

My own observations are based on four trips to the area, three in high summer and one in late February. A further trip in April/May would undoubtedly extend the recordings. The RGS lists include plants collected at or near the shoreline, whereas my recordings have always been inland, among the gorges and plateaux.

In such a geographically small area it is difficult to generalise on habitats. A few species do thrive throughout the vertical range, but the majority prefer more restricted zones. Ziziphus spina-christi and Acacia tortilis trees are to be found at all heights, though there are relatively few on the summits and then only in ****tered clefts or cultivated around settlements. The wider entrances of the larger wadis are dry for most of the year, though in wet seasons the dam in Wadi Al Bih can collect a sizeable body of water. In the dry wadi beds the vegetation is similar to that in wadis elsewhere in the mountains. Acacia scrub lines the sides and foothills while Tephrosia apollinea, Fagonia indica and Reseda aucheri cling to the rocky banks. In areas where there is some cultivation, or where the dam waters retreat to leave a cracked, muddy surface, Chrozophora oblongifolia and Forsskalia tenacissima take advantage of the damper ground especially in summer months when it is too late for germination of most ephemerals. The only species actually restricted to the stony wadi floors is Ficus salicifolia, which forms long lines on either side and on boulder detritus in the middle of the Khabb Shamsi, and which affords nesting sites for local bulbuls.

Between the wadi floors and the summit plateaux the cliffs, slopes and upper valleys contain a wealth of species, even in high summer. More work needs to be done on spring annuals but perennials are firmly established even on inaccessible cliffs. All the typical mountain species of the Northern Emirates are represented, including Lavandula subnuda with its delicate pink lavender flowers; Boerhavia elegans, which looks like puffs of fine red smoke; Echinops spinosissimus with huge thistle heads standing five feet high; the smaller Helianthemum kahiricum with its tiny lemon yellow blooms; Pteropyrum scoparium, a dense compact tangle of needle-like leaves and tiny white flowers; and Caralluma species, with small cactus-like stems almost inconspicuous against the rocky bockground. One of the most attractive sights is the festoons of Capparis spinosa (the caper of pickling fame), bushy and up to 10 metres long, trailing down cliff sides. Between July and early September these beautiful white caper flowers are among the few noticeable blooms in these mountains, though they only open up early in the morning when they are beseiged by hordes of bees and wasps. Capparis cartilaginea is hardly represented at all; it is much more dominant further south where, for instance, C. spinosa is not recorded on Hafit. Acacia tortilis trees, up to 3 metres tall with their distinctive flat tops, are abundant on the less steep slopes and along wadi rims. Another tree is more striking. Moringa peregrina is found throughout the region at heights between 200 and 1000 metres, and on the sheerest rock faces where it has the ability to gain a foothold in the smallest cracks. This evergreen species with needle-like leaves grows to 8 metres and when in pink flower or displaying its foot long angular pods makes a very pleasing sight. The pods when mature split into three lengthwise, and the pea size seeds are cast into space to fall into any nook or cranny on the cliffs below. Dyerophytum indicum, with its curious dusty white leaf-bloom, is common on lower banks just above wadis, along with Periploca aphylla with its virtually leafless wands.

On the summit plateaux the variety is quite different. One of the more unusual species is Amygdalis arabicus, a shrub or tree up to 5 metres high with numerous drooping stems. The flowers are small and pink and the fruit a small edible nut tasting of almond. In the UAE the southern Ruus al Jibal is the only habitat of this plant, though it is common across Hormuz in southern Iran. Ficus carica is a common wild fig which has also been planted on farms and protected from goats. The fruits are small but perfectly edible. The protected version has larger leaves, whereas the wild fig is heavily grazed and never really attains the status of a tree. Another summit species is Dodonaea viscosa which lines the runnels and tiny wadis before these dry stream beds drop off the plateaux and plunge into the gorges below. These Dodonaea stands with their shiny green leaves are often large and provide ****ter for a variety of birds and animals.

The whole of the plateaux are covered with a low vegetation mat of mixed shrubs and grasses on the broken stony surface. Astragalus fasciculifolius with its spines and bright pink flowers, Artemesia herba-alba, a kind of wild thyme, Pycnocycla caespitosa with its tight mauve flower heads and the yellow blooms of Launea spinosa are all common species. Interspersed are clumps of Euphorbia larica, ever-present at higher mountain elevations throughout the region. Chief grasses are Cymbopogon parkeri with its faint odour of lemon, Hyparrhenia hirta, Tetrapogon villosus and Cenchrus penisettiformis. This last grass is usually found only in more ****tered areas, often near farms, along with other lowland imports such as Solanum incanum and Vicoa pentanema which are only seen on or near field systems where they can benefit from the richness of goat and donkey droppings and water on the soil. One of the rarer plants found out in the open is a species of carnation, Dianthus cf. crinitis, which has only been recorded hitherto at one locality in the UAE, in the hills between Khatt and Dibba.

Much more fieldwork needs to be carried out on the vegetation of the Ruus al Jibal. The larger part is virtually undisturbed and offers a unique chance for surveys in a region that is a botanical link with southern Iran and the mountains in south Arabia and as far as East Africa.

Animals
"Wild animals are said to include the fox, jackal and striped hyena, and Jayakari's wild goat is fairly common, especially in the hills near Limah." This is all Lorimer has to say of animals and his information is from hearsay. Whether jackal or striped hyena existed or not at the turn of the century, they don't appear to today, though the Ruus al Jibal is wild territory and as recently as the late 70s there were reports of leopards being shot there. In September 1983 a caracal lynx found itself trapped in a school on the outskirts of Ras al Khaimah, where it had no doubt been scavenging from the mountains to the east. The only other recent record of this animal in the UAE was from the sands near Sueyhan in 1968. Large animals other than goats and donkeys are rarely seen and are probably not numerous given the scant water resources. The Oman Government is providing water troughs in isolated spots to help encourage the natural fauna. Small rodents obviously eat the nuts of Amygdalis arabicus shrubs, and foxes have been smelt in the upper settlements. Several specimens of Jayakar's lacertid, a large rock lizard, have been seen in the Khabb Shamsi, along with smaller lizards so far unidentified. None of the species has been captured.

References:
C. Clarke, 'Rock Art in the Oman Mountains', Proceedings of the Seminar for Arabian Studies, Vol. 5, 1975.
W. Dostal, 'The Shihuh of Northern Oman', The Geographical Journal, March 1972.
F. Heard Bey, 'From Trucial States to United Arab Emirates', Longman, 1982.
J.G.Lorimer, 'Gazetteer of the Persian Gulf, Oman and Central Arabia', Calcutta, 1908-15.

* Financial Adviser to the Sultan in Muscat, 1925-31. Return to top


الجامعة Ruus جبال -- "رؤساء جبال" ، تقع شرق وشمال شرق مدينة رأس الخيمة القاعدة ، جزئيا ، وجزئيا في الإمارات العربية المتحدة في عمان. على الغرب يحدها المنطقة عن طريق الخليج العربي إلى أقصى الشمال في القرية الحدودية من Sha'm الرماد ، بينما على الجانب الشرقي يمتد من الشمال نحو دبا Limah. يحدها من الشمال أعلى الجبال وشبه جزيرة مسندم والجنوب من تلال وسهول الفجيرة حول هذه الإمارة وخط. المنطقة غير دقيق في الشمال الحقيقي وحدود الجنوب ولكن الساحل إلى الساحل على مسافة حوالي 36 كلم كحد أقصى. تبلغ المساحة الكلية حوالي 2000 كيلومتر مربع في الوقت الحاضر في النصف الجنوبي من شبه الجزيرة هذه التي تمتد من مضيق هرمز إلى أسفل داخل دولة الإمارات العربية المتحدة الوصول إليها من دون شكليات هذا البلد الأخير. وبالتالي هذه المادة يركز فقط على جبال جنوب بن Ruus ، رغم الكثير من الوصف ينطبق على المنطقة ككل.

البلد جبلية للغاية ، ولاسيما في الجانب الشرقي ، حيث الشواطئ والمنحدرات نادرة مجرد قطرة في بحر. على الجانب الغربي هناك السهل الرسوبي الذي يضيق تدريجيا الى الشمال من رأس الخيمة حتى الجبال تلبية الساحل. لا يوجد مصدر للمياه السطحية والأودية عميقة محفورة كلها جافة باستثناء فترة الامطار. أعلى قمم جبال البطم Ruus وجبل حارم (2087 م) ، جبل بليون AYS (1934 م) ، جبل Qa'wah (1794 م) وجبل الييبير (1527 م) ، وهما الاخير في الجزء الجنوبي. الكثير من الأراضي وأكثر من 1000 متر ، من قبل أنظمة تشريح الوادي ضخمة مثل الشامسي Khabb التي استنزفت مرة واحدة في الساحل الشرقي في هاسب ، والبوسنة والهرسك شركة التي تدير الجنوب والغرب في رأس الخيمة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ


ويتكون هذا الطرف الشرقي من منصة العربي أساسا من كربونات الرواسب البحرية المنصوص عليها بين العصر البرمي والعصر الطباشيري السفلي. وتصنف الآن في هذه الرواسب الجيرية جيدا سريرا المختلفة ، الدولوميت ، السجيل ، marls ، والطمي والأحجار الرملية ، مع بعض cherts المحلية والتكتلات. التواء والحركات اللاحقة على المستويين الأفقي والعمودي ، بالإضافة إلى تآكل حاد ، وأدت في المشهد الرائع اليوم مع التواء بشكل كبير ، والخمسين ، والوديان الضيقة محض الهضاب القمة. الطبقات محددة بوضوح في جميع الزوايا يسهم في صورة اضطرابات هائلة ، في منطقة جرداء ملتوية جدا وظاهريا يبدو أنه سيكون من المستحيل على الناس على العيش هناك. في كل مكان وهو خلط الاتربة والصخور ، وارتفاع أعماق تغرق ارتفاع ، خليط هائل من جرف وحصاة. وتعصف بها الرياح والهضاب القمة وعلى الرغم من هطول الأمطار بشكل متكرر حجزه الضباب شحيحة ، لتصل بشكل غير منتظم في فصل الشتاء أو في بعض الأحيان مع نهاية الذيل من الرياح الموسمية في الصيف من المحيط الهندي. تتراوح درجات الحرارة بين 30 درجة مئوية و 50 درجة مئوية في الصيف وبين 18 درجة مئوية و 25 درجة مئوية في فصل الشتاء ، وانخفاض في الليل. الرطوبة خلال فصل الصيف يمكن أن تكون مرتفعة جدا ، وعادة ما تكون غطت الجبال مع ضباب الغبار الكثيف خلال هذه الفترة. يبلغ المعدل السنوي لهطول الأمطار في المنطقة من 125 ملم ولكن هو متغير جدا من سنة إلى أخرى.



السكان الأصليين في المنطقة هي Shihuh ، منهم حوالي أجري ليس قدرا كبيرا من البحث. أصلهم لا يزال قيد المناقشة ، وحتى سنوات قليلة مضت كان يعتقد أنهم يتحدثون لغة فريدة من نوعها. في الواقع ، على مدى قرون كان يعتقد من قبل بعض أنهم أحفاد البرتغاليين. ومع ذلك ، فقد ثبت الآن أن الشعب تشمل كلا العنصرين العربي والإيراني ، وأن لغتهم هي خليط من العربية والفارسية. ووفقا للتقاليد العربية هاجر مكون من Shihuh مع المجموعات القبلية تحت مالك بن فهم من اليمن في القرن الثاني ميلادي برترام توماس * وكان من رأي (1929) ان شيه بن مالك بن فهم كان Iancestor من Shihuh لكن والتر Dostal (1972) يفضل أن يرى "shihuh' الكلمة كمصطلح لطريقة حياة تعتبر نموذجية في المنطقة. وSHHH الجذر العربي يعني "أن يكون مخادعا' وهذه قد تكون النظرة التقليدية لهؤلاء الناس من الخارج في الماضي. سالم حمود AI - سليمي كما يعطي وزنا لهذه النظرية في "Madjmus آل نسب" عمله (1964-1965) ، عندما يقول : " إن Shihuh تنحدر من Azd عمان وهي تنبع من Laqit ب الحارث ب. مالك ب الفحم. أعطى الشعب العماني له 'Shahh' كنية بسبب جشع له في ما يتعلق إشادة نظرا لأبي بكر الخليفة صديقي ، وهذا الحادث وقع بالقرب من دبا. "



لا يوجد أي دليل في جبال البطم Ruus أي تأثير من أم النار أو الثقافات هيلي من الألف الثالث قبل الميلاد ، ولا من عمليات التوغل في وقت لاحق الهلنستية أو البرتغالية. يبدو أن هذه الجبال لا يمكن الوصول إليها تقريبا fastnesses ظلت بمعزل عن العالم الخارجي لقرون وبصرف النظر عن الروابط المحلية مع الموانئ والقرى الواقعة على ساحلها الخاص. أنها ليست سوى الآن ، في أواخر القرن العشرين ، أن المنطقة هو بداية لتكون فتحت ، ولا سيما من جانب حكومة سلطنة عمان التي تعمل من خلال شركة تطوير مسندم.



خلال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر كانت المنطقة المتنازع عليها من قبل كل من مسقط والفصائل Oasimi في الشارقة ورأس الخيمة. حاصرت الشارقة الشيخ في شبه الجزيرة بأكملها في عام 1839 ولكن دون جدوى ، وبعث الأرض لإخضاع Shihuh في عام 1855 فشلت في اختراق ينجس بين رأس الخيمة ودبا. وأصبح تدريجيا مسقط فصيل فاز بدعم من حكومة بومباي البريطانية ، ومنذ كان دائما من المعارضين لسياسة Shihuh Oasimi ، ذلك الجزء من جبال البطم التي تقع Ruus الشمال من خط من دبا إلى Sha'm الرماد جزءا من الواقع سلطنة عمان.



في نهاية القرن التاسع عشر كان يقدر عدد السكان في Shihuh 21500 ، منهم 7000 يعيشون في المناطق الداخلية. في المعجم الجغرافي له ، نشرت في الفترة بين 1908 و 1915 ، يكتب لوريمر ان " موصوفة Shihuh الداخلية والبدو ، ولكن البعض منهم يملكون منازل من الحجارة فضفاض. ثرواتهم رئيس يبدو أن تتألف من الماعز ، والتي كانت تملك أعدادا كبيرة ، لكنها قالت لزراعة أكبر كمية من الحبوب التي يحتاجونها . " الأرقام لوريمر هي بالتأكيد مبالغا فيها ، والعديد منها قد تم عدها مرتين كما كان هناك حركات الموسمية العادية من وإلى المناطق الداخلية. ولا يعرف بالضبط عدد السكان الحالي ، ولكن هذا من الداخل يجب أن يكون أقل الآن بعد أن تم مؤخرا كثير من الناس انتقل الى القرى الساحلية أكبر مع وسائل الراحة أفضل ، بما في ذلك المدارس والمحلات التجارية والكهرباء والمياه. خلال أشهر الشتاء الباردة لا تزال الأسر الممتدة نقل إلى هضاب صغيرة متلاصقة لإعداد الحقول في حالة المطر. في فصل الصيف وأغلق معظم هذه المستوطنات حتى تلة والمجموعات العودة إلى أرباع على الساحل. وتتألف هذه المستوطنات الصيف أكواخ barasti تقليديا على هامش تاريخ الحدائق التي Shihuh الخاصة. في وقت واحد شاركوا كعمال في قوارب صيد اللؤلؤ قبالة سواحل رأس الخيمة ، وعدد قليل من الانخراط في عمليات الصيد لا يزال الصيف. نقص المياه ، والذي يتسرب بسرعة عبر الصخور الكلسية ، يعني في الماضي لا يستطيع أحد أن يعيش في الجبال على مدار السنة. في أيامنا هذه ، يتم وضعها الألمنيوم المجلفن أو خزانات المياه في نقاط القصدير المتاخمة لقرى على الطريق من هاسب للخصب وتتجدد بشكل منتظم من قبل ناقلة الطريق. وهذا يعني أن بعض الناس يمكن أن تبقى في البيوت الجبلية الآن على مدى الصيف. وحتى مع ذلك ، فإن العديد من المزارع لديها الهواء العلوي مهجورة وبعضها لا إصلاح الجدران والمباني التي يجري. بعض القرى الساحلية تحتوي على الأعضاء الدائمين في القبيلة ، بل كان يوما الرماد Sha'm Shihuh 100 ٪.



وكان اقتصاد هذه المنطقة من موارد قليلة حتى واحد من زراعة الكفاف الحالية ، على أساس تربية الماعز والقمح والشعير والمحاصيل الأساسية. ويتم زراعة وصيد الأسماك تاريخ البعض منها على الساحل. وأشجار النخيل وجود عدد قليل جدا في المزارع الجبلية لكنها تميل على ما يبدو لم يعد. أشجار التين البرية والزراعية على حد سواء موجودة ، وهناك أنواع من الأدغال الطبيعية التي توفر المكسرات الصالحة للأكل. لا يوجد تقليد العاملة المعدن أو صناعة الفخار ، ويتم استيراد كافة السفن أدوات التخزين ، والأدوات المنزلية من الساحل. بعض النسيج والجلود ويتم العمل عليها. هناك قرابة وثيقة جدا بين الناس ، والزواج داخل القبيلة واجبة ، مع ميزة ابن عمه الزواج القياسية.



'bulaidah' مصطلح يشير إلى وحدة الجبل قرية من عائلة واحدة ممتدة. داخل منطقة Agebat القاعدة ، على سبيل المثال ، وعلى الهضاب القريبة من جبل Qa'wah ، والمزارع المعزولة عدة ، لكل منها مجموعة مركزية من مربع طابق واحد أو أكواخ مستطيلة. هذه المباني هي من بناء drystone مع الطبقة الخارجية من الطين أو بمدافع الهاون ، والسقوف الترابية أكثر من إطار من عوارض خشبية واغصان. بعض هذه الهياكل هي كبيرة ، مع حجر الزاوية الضخمة ، ومعظمها فتحات النوافذ والأبواب الخشبية. وكانت المباني الصلبة اللازمة لحماية الداخلية كلا من المناخ والتوغلات الماعز ممكن خلال فصل الصيف عندما كانت absant المستأجرين. أحيانا جدا قد يكون لها مبنى برج مربع صغير في نهاية واحدة. الآن أقفل الأبواب وانسحب خلال الصيف ، ولكن إذا كان هذا دائما لا يعرف العرف.



من بين هذه المباني ، والوحدات السكنية ، وأكواخ تخزين واحدة أو أكثر ، وغالبا ما يكون زريبة للماعز المصنوعة من الحجارة وthornbushes ، وصهريج مبطنة. هذا قد يكون طبيعيا في شق الصخور ، رسخ في نهايات ، أو ثقب الموسع في الأرض ، مختومة مع الأسمنت الخام.



بعض الحقول الصغيرة غير النظامية ، والمدرجات دائما على مقربة من هذه المباني المركزية. يتم ترسيم الحقول جدران كبيرة. والأرض ، وفي بعض الأماكن لا تزال ، جلبت من المناطق المحيطة أجزاء من الجبال ، والفيضانات بعد الامطار بشكل فعال مستويات الحقول ويتراكم في عمق التربة بالطمي. هذه الحقول لديها المستويات ، وتأثير مقربة من حقول تذكرنا تلة صغيرة النطاق في آسيا. من المنحدرات المحيطة بها فقئت القنوات الضيقة التي تصطف مع الأحجار الطبيعية والصخور من أصل لتوجيه مياه الأمطار على طول إلى الصهاريج والحقول. عادة ما يكون هناك مجال نظم بعيدا جدا ، وبعضها ينطوي على رحلة لمدة تصل إلى ثلاثة كيلومترات. قد أكبر حقول قياس ما يصل الى 20 بنسبة 50 مترا ، ولكن عموما فهي أصغر وأضيق. في واحدة هاملت على المنحدر الشمالي لجبل Qa'wah ، وهو أكمة كبيرة من الأرض الحمراء وقد تم حفر نحو منتظم ، في باليد لتوفير التربة لالمدرجات القريبة التي جثم على كتف واد القدم 1000.



فوق حقل المزارع ونظم مجموعات من عمود يشبه الصخور اقيمت مرة واحدة. التفسير الأكثر ترجيحا هو أنها بمثابة دليل في الضباب أو العواصف. المسارات ، وبعضهم الدوس ربما لقرون من قبل الرجل والماعز ، ومتعرج إلى المرتفعات والهضاب وتتقاطع ، لكنها في بعض الأحيان من الصعب التمييز على أرض صخرية.



وأظهرت البحوث Dostal بأن المجتمعات المحلية في جبال البطم Ruus ودعم متبادل ، وسوف يتم تبادل أي إنتاج فائض مع الدول المجاورة أولا. وبعد ذلك فقط مزيد من الفائض ، وعادة ما يتم بيع الماعز فقط ، والتواريخ ، في السوق المفتوحة. وقد الأراضي الصالحة للزراعة دائما بعلاوة في الجبال وعادة ما تباع أبدا للغرباء ، وبالتالي على أهمية أمور الزواج ، حتى المزارع والحقول يمكن أن تبقى ضمن ملكية القبيلة. حصل هذا الاستقلال الطائفي للShihuh سمعة لكونه معاديا لجميع الغرباء ، العربية وغير العربية على حد سواء ، والتي تم التغلب عليها إلا في الآونة الأخيرة. القصة ملفق من رجال القبائل اطلاق النار فوق رأس الخيمة الجديدة الاسمنت المصنع بسبب الانزعاج من غبار الاسمنت في افساد المحاصيل الجبلية التي لم يتم حتى الآن قبالة العلامة. في عام 1930 زعيما Shihuh ، محمد بن سليمان ، وكتب إلى عامل البريطانية :... " . نقول لك أن تكون حذرا ، أنت والإنجليزية والشيخ حسن وجميع رعاياه ، ونحن لا علاقة معكم والقيام ليس التعدي على ساحاتنا والخصائص والمكان الذي رغبتكم الكذب ممتلكاتنا ومنطقة وأيا منكم التجاوزات في هذا الربع لا احد منكم سوف يعود الله ومجد الرب ، وعلى حق فخور ، ونحن وسوف تعلن جاهاد وقتل لمن يصل الى الربع ، وسيسمح لدينا أي واحد منهم في العودة ، ولا يوجد حاكم يحكم لنا ونحن المستقلة التي قام بها أنفسنا ونحن لا نعترف ولا حاكم ولا الشيخ سلطان... وهذا هو ما علينا لقد قلت لكم ، ونحن نشرب دماء ولا يبالي ، ونحن نطلب منكم تفادي هذه المسألة وعدم التدخل في ساحاتنا والممتلكات. الاستبداد يكون لديك على انفسكم والخطر يكون لديك على أنفسكم ، فلا تلومونا والسلام. " (مكتب السجلات الهندية). وبعد مرور عام لخص برترام توماس عن هذا العداء عندما كتب : " إن الموائل Shihuh والنهي عن ذلك ، أنه لا يوجد الأوروبي لم يجرؤ أي وقت مضى لاختراق على الاطلاق ". لقد تغيرت الأمور منذ ذلك الحين. منذ أن تم الانتهاء من مسار متدرج في عام 1981 ، شهدت الجبال هزيلة متزايد باطراد من متنزهين والمعسكر. حافظت معظم فقط على المسار الصحيح ، ولكن عدد قليل من استكشاف الأودية الجانبية ، وموقف ودية Shihuh ظاهريا ولكن الحذر. لا تزال بعض المناطق المعزولة بحيث اتصال مع الخارج من غير العرب هو الحد الأدنى لعدد قليل من العائلات. وحذر من أجانب قبالة بسرعة اذا كانوا يبدون اهتماما أكثر من اللازم في خزانات جديدة للمياه.



لا توجد مثل هذه المساجد كما في الجبال العليا ولكن بصفتنا مسلمين الملتزمين في Shihuh والمناطق المخصصة للصلاة في كل قرية. في الماضي كانوا بالخرافات ، ويعبد أيضا في المزارات الصغيرة المختلفة ، وخاصة في أوقات الوباء. وتقع المقابر سواء داخل حرم قرية وأخرى من على المنحدرات مفتوحة. ويرد على مقبرة نموذجية كبيرة من الحجارة وألواح أكبر تستقيم على حد سواء. ورفعت داخل بالتراب والحصى.

صخرة الفن هو ميزة أنشئت من عدة أجزاء من سلطنة عمان ، وقد تم توثيقها في أجزاء من الشمال جبال البطم Ruus Qabal في وادي Qidah ، وكذلك في الرماد Sha'm في رأس الخيمة. ويمكن لفحص دقيق لبيه آل الأودية والشامسي Khabb يثبت للاهتمام للغاية ؛ الشيكات يتدلى من المرجح خاطفة والكهوف من قبل أعضاء ENHG حتى الآن كشف أي شيء. في عام 1980 تم الإبلاغ عن عدد من النقوش الصخرية على الوجه الرأسي للكتلة ارتفاع 4 متر من الحجر على جانب وادي Kubh بين Idhn ودبا ، جنوبا. قياس واحد الرسم ، من الإبل على ما يبدو مع حزمة الظهر ، و 39 بنسبة 25 سم. ومع ذلك ، في القرى الجبلية ختوم على شواهد القبور وغيرها من السذج ليست غير شائعة. الرجال ركوب الجمال ond منهم الزخارف الشعبية ، لا محدب بعض الحيوانات ، وربما تمثل الحمير. ويصور عادة الدراجين عقد تعلق على الرقبة كبح البعير. أحيانا يتم رسمها الناس في شكل عصا شبيهة بأسلحة الممدودة والساقين. أقل شيوعا هي الأشجار ، والنخيل مبسطة للغاية. لوح واحد في شركة معارض Agebat واسعة على شكل حرف U قطعة من المجوهرات تذكر من العناصر الثقيلة البالية عبر الصدر والتي يمكن مشاهدتها في أسواق الذهب المحلية اليوم. الخطوط ، وربما تمثل سلاسل من الخرز ، والجري من الشريط الأفقي الذي يربط طرفي U. الرسوم الأخرى بصورة فجة ، وهويته محفورا في كثير من الأحيان ، كما لو أنها محاولات الممارسة.


أي من الرسومات كبيرة. ألواح قياس نادرا ما يزيد على 50 تقريبا بنسبة 40 سم ، وختوم عادة ما تترك هامشا العادلة. وتقتصر هذه التقنية لمهاجمي بحجر الثابت ، وأشار يفترض ، على سطح الصخور الداكنة ، patinated ، وسحق السطح عند نقطة وترك أثر مخطط منقط غزيرا. الذراعين والساقين ما يصل الى اثنين بوصة سميكة والجزء الداخلي للمخطط ، مثل سنام الجمل الثلاثي بأسلوب منمق ، هو دائما شديدة مرقط. ليست هناك محاولة لانتاج خطوط مستقيمة اضح المعالم مع أي مساعدات. ينتج الرسم التخطيطي ايتو من البداية النهاية بالحجارة مطرقة واحدة أو أكثر ، وليس هناك حتى الآن أي دليل على أي نحت.


البحث في المواقع الأخرى في سلطنة عمان لم تحدد بعد التسلسل الزمني لهذا الشكل الفني. في وادي Sahtan في الجبل الأخضر وهناك صور لسيارات مع السائق والمقود الذي يجب بالطبع أن تكون حديثة جدا. في جبال البطم Ruus هي بالتأكيد من رسومات لوح المرتبطة بشكل وثيق مع المستوطنات الجبلية ، ولكن سنهم غير معروف في الوقت الحاضر.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بقدر ما أنا أدرك أي مسح السليم للغطاء النباتي للجبال البطم Ruus قط القيام بها. وقد تم نشر مجموعات النباتات لأجزاء أخرى من عمان ، وبالطبع تشمل هذه الأنواع كما وجدت في أقصى الشمال. التذييل الثاني من النتائج العلمية للجمعية الجغرافية الملكية مسندم التسريع 1971-1972 يحتوي على قائمتين من النباتات التي جمعتها PFSCornelius والتي حددتها الآنسة دال Hillcoat في المتحف البريطاني (التاريخ الطبيعي). تم جمع العينات بين نوفمبر ويناير ، والذي هو في بداية موسم النمو ، والتذييل ويعترف بحقيقة أن القوائم على أية حال كاملة.



وتستند ملاحظاتي الخاصة على أربع رحلات إلى المنطقة ، وثلاثة في الصيف المرتفعة واحد في اواخر فبراير. ورحلة أخرى في أبريل / مايو تمديد ولا شك في التسجيلات. وتشمل القوائم RGS النباتات التي تم جمعها في أو بالقرب من الشاطئ ، بينما تسجيلات بلدي كانت دائما الداخلية ، وبين الوديان والهضاب.


في مثل هذه المنطقة الصغيرة جغرافيا ومن الصعب التعميم على الموائل. وهناك أنواع قليلة لا تزدهر في جميع أنحاء مجموعة العمودي ، ولكن الغالبية تفضل المزيد من المناطق المحظورة. Ziziphus الشوكة - كريستي و السنط tortilis الأشجار هي التي يمكن العثور عليها في كل المرتفعات ، رغم أن هناك عدد قليل نسبيا على القمة وبعد ذلك فقط في الشقوق محمية أو المزروعة حول المستوطنات. على نطاق أوسع مداخل أكبر الأودية الجافة وبالنسبة لمعظم السنة ، وإن كان في مواسم الأمطار في سد وادي البيح ويمكن جمع مجموعة كبيرة من المياه. في سرير الوادي تجفيف النباتات هي مماثلة لتلك الأودية في أماكن أخرى في الجبال. خطوط فرك السنط الجانبين وسفوح بينما Tephrosia apollinea ، إنديكا Fagonia و aucheri ريسيدا التشبث البنوك الصخرية. في المناطق حيث هناك بعض زراعة أو مياه السد حيث تراجع لترك متصدع ، وسطح الموحلة ، Chrozophora oblongifolia و tenacissima Forsskalia الاستفادة من الأرض المثبط خصوصا في أشهر الصيف عندما يكون متأخرا جدا بالنسبة لمعظم العوابر الإنبات. النوع الوحيد يقتصر في الواقع على الأرضيات الحجرية وادي salicifolia اللبخ ، والتي تشكل طوابير طويلة على جانبي وعلى صخرة المخلفات في منتصف Khabb الشامسي ، والذي يتيح للتعشيش بلبل المحلية.


بين الطوابق الوادي والهضاب قمة المنحدرات ، والمنحدرات والوديان العليا تحتوي على ثروة من الأنواع ، حتى في فصل الصيف مرتفعة. لمزيد من العمل يتعين القيام به بشأن الحولية الربيع ولكنها راسخة المعمرة حتى على المنحدرات التي يتعذر الوصول إليها. يتم تمثيل جميع الأنواع الجبلية نموذجية من الإمارات الشمالية ، بما في ذلك subnuda Lavandula مع ازهاره حساسة خزامى الوردي ؛ Boerhavia ايليجانس ، والتي تبدو مثل نفث دخان الحمراء غرامة ؛ spinosissimus Echinops مع رؤساء الشوك ضخمة يقف خمسة أقدام عالية ، وأصغر kahiricum Helianthemum مع في الدقيقة يزهر الليمون الأصفر ؛ Pteropyrum scoparium الذي تحول الى كومة كثيفة المضغوط من الإبر مثل أوراق الشجر والزهور البيضاء الصغيرة ، و Caralluma الأنواع ، مع الصبار الصغيرة مثل ينبع غير واضحة تقريبا ضد bockground الصخرية. واحدة من المعالم السياحية الأكثر جاذبية هو أقواس من Capparis سبينوزا (طفر من الشهرة والتخليل) ، خطها وطويلة تصل إلى 10 مترا ، والملاحقات أسفل الهاوية الجانبين. بين يوليو وسبتمبر في وقت مبكر هذه الزهور الجميلة البيضاء طفر من بين عدد قليل تزهر والملاحظ في هذه الجبال ، على الرغم من أنها مفتوحة فقط حتى في وقت مبكر من صباح اليوم عندما حاصرت من قبل جحافل من النحل والدبابير. Capparis غضروفي يمثل بالكاد على الإطلاق ، بل هو أكثر من ذلك بكثير الى الجنوب حيث المهيمنة ، على سبيل المثال ، C. سبينوزا غير مسجل على حفيت. أكاسيا tortilis الأشجار ، ويصل إلى 3 أمتار مع قمم مسطحة مميزة ، وفيرة على سفوح شديدة الانحدار أقل وعلى طول الوادي الحافات. شجرة أخرى أكثر ملفتة للنظر. المورينغا peregrina تم العثور في جميع أنحاء المنطقة على ارتفاعات تتراوح بين 200 و 1000 متر ، وعلى وجوه الصخور sheerest حيث لديه القدرة على الحصول على موطئ قدم في أصغر الشقوق. هذه الأنواع دائمة الخضرة مع الإبر مثل أوراق ينمو إلى 8 أمتار وعندما تكون في زهرة الوردي أو عرض به القدم قرون طويلة يجعل الزاوي مشهدا غاية السرور. القرون عندما يلقي تقسيم ناضجة الى ثلاث بالطول ، وحجم بذور البسلة الى الفضاء للوقوع في أي زاوية أو ركن على المنحدرات أدناه. Dyerophytum indicum ، بما لديها المغبرة بيضاء غريبة تتفتح الأوراق ، هي أقل شيوعا في البنوك فقط فوق الوديان ، جنبا إلى جنب مع Periploca aphylla مع الصولجانات لها عارية تقريبا.


على الهضاب قمة مجموعة مختلفة تماما. واحدة من أكثر الأنواع غير عادي Amygdalis arabicus ، وهي شجيرة أو شجرة ما يصل الى 5 امتار مع العديد من ينبع تدلى. زهور صغيرة وردية وثمرة صغيرة صالحة للأكل من تذوق الجوز واللوز. في دولة الإمارات العربية المتحدة Ruus جنوب جبال آل هي الموطن الوحيد لهذا المصنع ، على الرغم من أنه من الشائع عبر مضيق هرمز في جنوب ايران. carica اللبخ هو الشكل الوحشي الذي المشتركة كما تم زرعها في المزارع وحمايتها من الماعز. ثمار صغيرة ولكنها صالحة للأكل تماما. النسخة المحمية قد يترك أكبر ، في حين بشدة التين البري والرعي لم يبلغ حقا حالة من شجرة. نوع آخر هو قمة Dodonaea viscosa الذي خطوط السواقي والوديان الصغيرة قبل هذه الأسرة تيار الجافة سقطن من الهضاب والوديان الغطس في أدناه. هذه Dodonaea تقف مع أوراقها خضراء لامعة غالبا ما تكون كبيرة وتوفير المأوى لمجموعة متنوعة من الطيور والحيوانات.

تتم تغطية كامل مع الهضاب حصيرة النباتات منخفضة من الشجيرات والأعشاب مختلطة على سطح حجري مكسورة. استراغالوس fasciculifolius مع الأشواك والزهور وردي مشرق ، Artemesia herba ، ألبا ، وهو نوع من الزعتر البري ، Pycnocycla caespitosa مع خبازي في ضيق رؤساء وتزهر زهرة صفراء من سبينوزا Launea كلها الأنواع الشائعة. وتتخلل كتل من larica الفربيون ، الحاضر دائما على ارتفاعات أعلى الجبال في جميع أنحاء المنطقة. الأعشاب ورئيس Cymbopogon الباركرية مع رائحته خافت من الليمون ، Hyparrhenia hirta ، villosus Tetrapogon و penisettiformis Cenchrus . تم العثور على عادة هذا العشب مشاركة فقط في مناطق أكثر امنا ، وغالبا بالقرب من المزارع ، إلى جانب الواردات المنخفضة الأخرى مثل incanum مغد و pentanema Vicoa التي ينظر اليها فقط على أو بالقرب من النظم الميدانية حيث يمكنهم الاستفادة من ثراء روث الماعز والحمير و المياه في التربة. واحدة من أندر النباتات وجدت في العراء هو نوع من القرنفل ، Dianthus راجع. crinitis ، التي تم تسجيلها حتى الآن سوى في واحدة محلية في دولة الإمارات العربية المتحدة ، في التلال الواقعة بين خط ودبا.



العمل الميداني أكثر من ذلك بكثير يحتاج إلى أن تنفذ على الغطاء النباتي للجبال البطم Ruus. الجزء الأكبر من دون عائق تقريبا ، ويوفر فرصة فريدة لالاستطلاعات في هذه المنطقة التي هي على ارتباط مع ايران النباتية الجنوبية والجبال في جنوب السعودية وبقدر شرق أفريقيا.

" ويقال إن الحيوانات البرية لتشمل الثعلب ، ابن آوى والضباع المخططة ، والماعز البري وJayakari شائع إلى حد كبير ، لا سيما في التلال القريبة من Limah ". هذا هو كل ما لديها لتقوله لوريمر من الحيوانات ومعلوماته هو من الإشاعات. إذا كان ابن آوى أو الضبع المخطط موجودا أم لا في مطلع القرن ، فإنها لا تظهر إلى اليوم ، على الرغم من أن بن Ruus جبال والأراضي البرية ومؤخرا في أواخر 70s كانت هناك تقارير عن اطلاق النار على النمور هناك. في سبتمبر 1983 وجدت نفسها محاصرة الوشق الوشق في مدرسة في ضواحي رأس الخيمة ، حيث انه ليس لديه أدنى شك الكسح من الجبال إلى الشرق. وكان السجل الوحيد الأخيرة أخرى من هذا الحيوان في دولة الإمارات العربية المتحدة من الرمال قرب Sueyhan في عام 1968. نادرا ما تظهر الحيوانات الكبيرة الأخرى من الماعز والحمير وربما ليست كثيرة نظرا لموارد المياه الشحيحة. حكومة سلطنة عمان هي توفير أحواض المياه في مناطق معزولة للمساعدة في تشجيع الحيوانات الطبيعية. القوارض الصغيرة تأكل من الواضح أن المكسرات من arabicus Amygdalis الشجيرات ، وقد فاحت الثعالب في المستوطنات العليا. وقد شوهدت عينات عدة من lacertid Jayakar ، وهي سحلية صخرة كبيرة ، في Khabb الشامسي ، جنبا إلى جنب مع أصغر الزواحف حتى الآن مجهولة الهوية. وقد تم القاء القبض على أي من الأنواع.


رد مع اقتباس
قديم 14-11-2011, 10:00 AM   المشاركة رقم : 2
 
الصورة الرمزية الخنبولي76

الخنبولي76

๑ . . موقوف. . ๑
الخنبولي76 غير متواجد حالياً






الخنبولي76 نشيط ومثاليالخنبولي76 نشيط ومثاليالخنبولي76 نشيط ومثاليالخنبولي76 نشيط ومثاليالخنبولي76 نشيط ومثاليالخنبولي76 نشيط ومثاليالخنبولي76 نشيط ومثاليالخنبولي76 نشيط ومثاليالخنبولي76 نشيط ومثاليالخنبولي76 نشيط ومثاليالخنبولي76 نشيط ومثالي


افتراضي

كان ابن آوى أو الضبع المخطط موجودا أم لا في مطلع القرن ، فإنها لا تظهر إلى اليوم
صحيح انهم انقرضوا لكن لا تزال الحمرة> الوشق و النمور ترى لها آثار للآن
رد مع اقتباس
قديم 21-11-2011, 08:44 PM   المشاركة رقم : 3
 
الصورة الرمزية غب داري

غب داري

๑ . . عضو . . ๑

غب داري غير متواجد حالياً








غب داري نشيط ومثاليغب داري نشيط ومثاليغب داري نشيط ومثاليغب داري نشيط ومثاليغب داري نشيط ومثاليغب داري نشيط ومثاليغب داري نشيط ومثاليغب داري نشيط ومثاليغب داري نشيط ومثاليغب داري نشيط ومثاليغب داري نشيط ومثالي

كلمتان خفيفتان باللسان ثقيلتان بالميزان حبيبتان الى الرحمن سبحان الله وبحمده سبحان ربي العظيم

افتراضي

موضوع جميل تشكر على الطرح
ما قصرت وما عليك زود






سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت استغفرك واتوب اليك

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 06:34 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11 - Copyright ©2002 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
لا تتحمل برزة الشحوح أي مسئولية حول المواضيع المنشورة لأنها تعبر عن رأي كاتبها