• مرحبا ٬ في حال تعتذر تسجيل الدخول ، يرجى عمل استرجاع كلمه المرور هنا

صفة الغسل ..

بو حمده

๑ . . شخصية هامة . . ๑
التسجيل
5 ديسمبر 2006
رقم العضوية
5887
المشاركات
7,474
مستوى التفاعل
1,510
الجنس
الإقامة
الشارقة.

صفة الغسل.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عن عائشة رضي الله عنها قالت: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اغتسل من الجنابة غسل يديه ثم توضأ وضوءه للصلاة ثم يغتسل ثم يخلل بيديه شعره حتى إذا ظن أنه قد أروى بشرته أفاض الماء عليه ثلاث مرات ثم غسل سائر جسده وكانت تقول: كنت أغتسل أنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم من إناء واحد نغترف منه جميعا).

هذا الحديث في صفة غسل النبي صلى الله عليه وسلم. وفيه مسائل:

الأولى: في الحديث بيان لصفة غسل النبي صلى الله عليه وسلم على سبيل الاستحباب والكمال وهو أن ينوي المتطهر رفع حدثه الأكبر ثم يسمي ثم يغسل يديه ثم يطهر فرجه من أثر الجنابة ثم يتوضأ الوضوء الشرعي كما يتوضأ للصلاة ثم يفيض الماء على رأسه ثلاثا يبدأ بالشق الأيمن ثم يصب الماء على سائر بدنه مبتدءا من بالشق الأيمن ويعمم الماء على سائر بدنه.

الثانية: في الحديث مشروعية تقديم الوضوء على غسل الجنابة والوضوء هذا سنة للجنب وليس بلازم فلو تركه أو أخره أو غسل بعض أعضاء الوضوء ولم يكمل الباقي جاز ذلك لكنه خلاف الأولى.والصحيح أن الجنب إذا اقتصر على الاغتسال دون الوضوء ونوى بذلك رفع الحدثين الأكبر والأصغر صحت طهارته منهما وأجزأه ذلك ولم يلزمه الإتيان بالوضوء. قال ابن عبد البر: (المغتسل من الجنابة إذا لم يتوضأ وعم جميع جسده فقد أدى ما عليه لأن الله تعالى إنما افترض على الجنب الغسل من الجنابة دون الوضوء بقوله : { وإن كنتم جنباً فاطهروا } وهو إجماع لا خلاف فيه بين العلماء إلا أنهم أجمعوا على استحباب الوضوء قبل الغسل تأسياً برسول الله صلى الله عليه وسلم ولأنه أعون على الغسل وأهذب فيه). وهذا في الغسل الواجب أما الغسل المسنون كغسل الجمعة والعيد أو التبرد فلا يجزئ عن الوضوء الواجب لاختلاف النية بينهما فلا تندرج الطهارة الصغرى في الكبرى حينئذ فإذا أراد الصلاة فلا بد من الوضوء.

الثالثة: قولها: (حتى إذا ظن أنه أروى بشرته) المراد بالظن هنا ما كان راجحا على غيره وليس المراد الوجه المشكوك فيه. وفي هذا دليل على وجوب العمل بغلبة الظن في العبادات وغيرها كما دل الشرع على ذلك في مواضع متعددة. لأن اليقين التام قد يتعذر على المكلف تحقيقه في سائر الأحوال وفيه مشقة وهذا من لطف الله بعباده وتيسيره لهم. فيكفي الجنب في غسله أن يغلب على ظنه وصول الماء إلى جميع البدن ولا يشترط له أن يتيقن ذلك ولا يشرع التكلف والتنطع في ذلك.

الرابعة: ذكر الفقهاء أن الغسل باعتبار صفته قسمان:

(1) الغسل المجزئ: وهو أن يقتصر فيه المتطهر على فعل الواجبات من النية وتعميم الماء على البدن. فإذا نوى الاغتسال وعمم بدنه بالماء كما لو انغمس في بئر أو نهر صح غسله وأجزأه.

(2) الغسل الكامل: وهو أن يأتي المتطهر بغسله الواجبات والمستحبات كما نقل في السنة من فعل النبي صلى الله عليه وسلم والمستحبات التي لا يلزم الإتيان بها في الغسل غسل اليدين والوضوء والبداءة باليمين وتخليل الشعر والدلك.

الخامسة: فيه دليل على جواز اغتسال الزوجين جميعا واغترافهما من إناء واحد وقد روى النسائي وأبوداود عن رجل صحب النبي صلى الله عليه وسلم قال: (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يغتسل الرجل بفضل المرأة أو المرأة بفضل الرجل وليغترفا جميعا). والصحيح أن هذا النهي محمول على كراهة التنزيه جمعا بين الأدلة لما روى مسلم عن ابن عباس: (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يغتسل بفضل ميمونة رضي الله عنها). ولأصحاب السنن: (اغتسل بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم في جفنة فجاء ليغتسل منها فقالت له إني كنت جنبا فقال إن الماء لا يجنب).

السادسة: دل الحديث أيضا على إباحة نظر أحد الزوجين إلى عورة الآخر والأصل في باب الاستمتاع بين الزوجين الإباحة مالم يرد نهي ولم يرد في الشرع ما يدل على النهي بل إباحة الوطء دليل على جواز النظر من باب أدنى أما ما روي في ذم ذلك فهو حديث منكر لا يحتج به ولا يسوغ العمل به.

السابعة: في الحديث إشارة إلى مشروعية كمال العشرة بين الزوجين فينبغي للزوج أن يعاشر امرأته بالمعروف ويطيب قلبها ويدخل السرور عليها في سائر الأحوال على حسب استطاعته ولا يحقرن من الأفعال شيئا ما لم يكن إثما أو منكرا وألا يزدريها ويجفاها ويحقر أمرها. وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم حسن العشرة مع أزواجه يداعبهن ويؤانسهن ويتواضع لهن ويتحرى إدخال السرور عليهن.

خالد بن سعود البليهد.
 

سندريلا الشحوح

:: شخصيه هامه ::
التسجيل
1 مايو 2004
رقم العضوية
1538
المشاركات
12,750
مستوى التفاعل
31
العمر
41
الجنس
الإقامة
في قلــ حبيبي ـب
رد: صفة الغسل ..

تسلم خيوو ع الموضووع المفيد والقيم

لاهنت
 

الجارح2003

::مشرف الصوتياتـ الاسلامية و برزة المناقشات الجاده
مشرف
التسجيل
16 فبراير 2003
رقم العضوية
143
المشاركات
8,116
مستوى التفاعل
1,808
الجنس
الإقامة
في قلبكـ
الموقع الالكتروني
رد: صفة الغسل ..

جزاك الله خير أخوي بوحمده
بصراحة استفدت من هالموضوع

منور والله

أخوكم الجارح2003
 

وحداوية غير

๑ . . عضو نشيط . . ๑
التسجيل
17 يناير 2009
رقم العضوية
10033
المشاركات
354
مستوى التفاعل
9
الجنس
الإقامة
؟؟؟؟
رد: صفة الغسل ..

تسلم أخوي ...
 

بو حمده

๑ . . شخصية هامة . . ๑
التسجيل
5 ديسمبر 2006
رقم العضوية
5887
المشاركات
7,474
مستوى التفاعل
1,510
الجنس
الإقامة
الشارقة.
رد: صفة الغسل ..

تسلم خيوو ع الموضووع المفيد والقيم

لاهنت


جزاكم الله كل خير.
 

بو حمده

๑ . . شخصية هامة . . ๑
التسجيل
5 ديسمبر 2006
رقم العضوية
5887
المشاركات
7,474
مستوى التفاعل
1,510
الجنس
الإقامة
الشارقة.
رد: صفة الغسل ..

جزاك الله خير أخوي بوحمده
بصراحة استفدت من هالموضوع

منور والله

أخوكم الجارح2003


أخونا الجارح .. رفع الله قدرك.
 

بو حمده

๑ . . شخصية هامة . . ๑
التسجيل
5 ديسمبر 2006
رقم العضوية
5887
المشاركات
7,474
مستوى التفاعل
1,510
الجنس
الإقامة
الشارقة.

حـنـيـن

๑ . . عضو نشيط . . ๑
التسجيل
24 نوفمبر 2008
رقم العضوية
9841
المشاركات
313
مستوى التفاعل
32
الجنس
رد: صفة الغسل ..

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

كان الناس في حرج شديد ومشقة بالغة حتى نزل قول الله سبحانه: { رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا } [البقرة:286]. وإن الغسل من الجنابة من تلك الأمور الخفية التي كثيرًا ما ينساها الناس، روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة قال: أقيمت الصلاة وعدلت الصفوف قيامًا، فخرج إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلما قام في مصلاه ذكر أنه جنب فقال لنا: ((مكانكم))، فرجع فاغتسل ثم خرج إلينا ورأسه يقطر، فكبر فصلينا معه.

الغسل عبادة، وكل عباده لا بد فيها من نية، (( إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى ))، فإذا أراد الإنسان أن يغتسل فلا بد أن ينوي بغسله رفع الحدث.

بو حمده

بورك فيكم وفي علمكم

جعله في موازين حسناتكم
 

الركن

๑ . . عضو ملكي . . ๑
التسجيل
6 يونيو 2008
رقم العضوية
9093
المشاركات
2,617
مستوى التفاعل
87
الجنس
الإقامة
ŮǼ { آٍلآمٍآرٍآتُ
رد: صفة الغسل ..

جزااكم الله خيراً
 

فارس

Ω وما توفيقي إلا بالله Ω
التسجيل
10 نوفمبر 2008
رقم العضوية
9781
المشاركات
2,399
مستوى التفاعل
1,838
الجنس
الإقامة
الإمارات
رد: صفة الغسل ..


الأخ أبا حمدة
جزاك الله خيراً

ومن الإعجاز العلمي للغسل الشرعي :
أن الجنابة تؤدي إلى فقد قسط كبير من النشاط العقلي والفكري للإنسان ، والاغتسال بعدها ينبه الشبكات العصبية الحسية لتوقظ الجهاز العصبي من سباته ، وليسترجع بذلك حيويته ونشاطه ، كما ينشط الدورة الدموية ويعيد إليها توازنها ، والجنابة أيضا تسبب الوهن الجسدي والرغبة في النوم ، وعملية الغسل بعدها تفيد تنشيط الجسم والروح ، فيشعر المغتسل بالبهجة والانشراح والفرح والسرور .
بتصرف من الموسوعة الذهبية في إعجاز القرآن والسنة النبوية ، د . أحمد مصطفى ص 103 .

الخلاصـة :


shbabyat43.jpg
 
عودة
أعلى