• مرحبا ٬ في حال تعتذر تسجيل الدخول ، يرجى عمل استرجاع كلمه المرور هنا

محد ينخدع غير الغبي

زهرة الصبار

:: مشرفة برزة اخبار الدار ::
مشرف
التسجيل
14 مارس 2007
رقم العضوية
6503
المشاركات
4,196
مستوى التفاعل
470
العمر
43
الجنس
الإقامة
في قلب الصحراء
احتيال هاتفي بأسماء فتيات
ar09-190809-01_small.jpg


عصابات إجرامية تستخدم رسائل وهمية للإيقاع بضحاياها
كشفت شرطة أبوظبي، عن أساليب جديدة للاحتيال عبر الرسائل الهاتفية، منها تقمّص الجُناة شخصية فتيات بأسماء عربية متعددة للإيقاع بضحاياهم من المواطنين والمقيمين، وفق رئيس قسم الجريمة المنظمة في إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة أبوظبي، المقدم الدكتور راشد محمد بورشيد، الذي أشار إلى أن الضحية يتلقى رسالة هاتفية باللغة العربية أو الانجليزية مضمونها التالي «والدي في المستشفى، وبحاجة إلى مساعدة طبية عاجلة. أرجو إرسال مبلغ 10 دراهم كقيمة رصيد على هاتف رقم (.........)، وسيحتسب ذلك في ميزان حسناتك. أختكم المحتاجة (......)»، لافتاً إلى أن أول كلمة في مقدمة الرسالة تختلف أحياناً لتكون «جدّي أو والدتي»، وفي المقابل يتغيّر اسم صاحبة الرسالة.

وتابع «وتتضمن بعض الرسائل النصية «أختي (.....). أنا مغادرة من مطار (......)، طرشيلي رصيد على هذا الرقم (..........)»، وأخرى: «مبروك.. ربحت شيك رقم (......). الرجاء الاتصال على الرقم (.........)».

وحذر بورشيد، مستخدمي الهواتف المتحركة، من مغبة الوقوع ضحايا مستهدفين في كمائن جرائم الاحتيال الهاتفي غير السوية، التي كانت مقتصرة على تلقّي الضحية مكالمة هاتفية أو رسالة نصية من الجاني تفيد بأنه ربح جائزة مالية كبيرة، ولتسلمها، ما عليه سوى سداد الرسوم المقررة بإرسال أرقام تعبئة الرصيد الهاتفي، ليكتشف بعدها الضحية أنه وقع في عملية احتيال مدبرة، بعد أن يُرسل تلك الأرقام التي كلفته مبلغاً كبيراً، ويغلق الجاني هاتفه المتحرك نهائياً.

على صعيد متصل، حذر بورشيد أيضاً مستخدمي الانترنت، من عدم الانسياق وراء غرف الدردشة والإعلانات الكاذبة، وعدم «الانصياع أو تصديق الاتصالات والرسائل الالكترونية، التي يُعلن عنها مبتكروها متقنو الحيل وأساليب الخداع فوز الضحية بجوائز مالية أو عينية بهدف الاستيلاء على أمواله».

وضرب أمثلة على جرائم القرصنة، منها: جرائم بطاقات الدفع الالكتروني المزيّفة، المزادات الاحتيالية، فرص العمل والاستثمار الوهمية، الطرود البريدية الخادعة، جوائز اليانصيب الوهمية، عمليات السطو الالكتروني على ماكينات الصرف الآلي، جرائم التصيّد من خلال إنشاء صفحة انترنت مشابهة تماماً لموقع أحد البنوك الكبرى تتضمن رسالة احتيالية تطلب من المستخدم تحديث بياناته الشخصية والمصرفية بزعم حدوث خلل في نظام المعلومات في البنك، وأن الأمر لا يعدو تحديث بيانات العملاء خلال فترة زمنية محددة، وإلاّ تعرضت حساباتهم للإلغاء، ورسائل البريد الالكتروني التي تتضمن عرضاً بتحويل ملايين عدة من العملات الأجنبية إلى حساب الضحية لدى أحد البنوك، مقابل نسبة منه، ويطلب من الضحية إرسال مبلغ معين تحت زعم أنها رسوم إجراءات التحويل وغيرها.

المصدر: أبوظبي ــ الإمارات اليوم التاريخ: الأربعاء, أغسطس 19, 2009
 
عودة
أعلى